العدد:799
تاريخ:17/ 1/ 2018
 

أهزّ السرير

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

في سرير أطفالي خبأت أحلامي

رعيتهم وغنيت لهم

وجعلت يميني تهز السرير لتغفو الأحلام

وسقيت الأيام بالأمنيات

زرعت الدرب ورداً

وأضأت الشموع خشوعاً

هبت رياح سوداء

نفتني، بعيداً، بلا سرير، ويمناي فارغة

لا سرير، لا أمنيات

الرياح ما زالت تعصف

ترعد، وأنا هنا

ما زلت أصلي

وأحلم وأخبئ أحلامي

وأكدسها على رفوف أيامي

لأعود بها إلى حيث كنت.

وأهز السرير

تمت قراءته 241 مرات